Slider

إسرائيل تحذر رئيس يونيليفر بشأن مقاطعة "بن آند جيريز"

الاقتصادي فلسطين

القدس المحتلة - الاقتصادي - الأناضول - حذرت إسرائيل، الثلاثاء، عملاق المنتجات الاستهلاكية يونيليفر من "عواقب وخيمة" بسبب قرار وحدتها التابعة بن آند جيريز وقف بيع البوظة

(الآيس كريم) في الأراضي المحتلة، وحثت ولايات أمريكية على تفعيل قوانين تمنع المقاطعة.

جاء قرار بن آند جيريز، عقب ضغوط من جماعات مناصرة للفلسطينيين على الشركة التي مقرها في ولاية فيرمونت بسبب أنشطتها في إسرائيل والمستوطنات اليهودية بالضفة الغربية، والتي يتولاها منذ 1987 شريك مرخص له هو بن آند جيريز إسرائيل.

وتعتبر معظم الدول المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية غير قانونية. وتعارض إسرائيل هذا.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إنه وصف هذه الخطوة في مكالمة هاتفية مع رئيس يونيليفر التنفيذي آلان جوب بأنها "إجراء صارخ مناهض لإسرائيل"، وقال إن الحكومة ستتحرك "بقوة لمنع أي إجراء مقاطعة يستهدف المدنيين".

كما قوبل قرار بن آند جيريز برد سريع من بعض سلاسل البقالة الأصغر العاملة في منطقة مترو نيويورك، والتي تضم عددا كبيرا من السكان اليهود، قائلة إنها إما ستقلل أو تزيل منتجات بن آند جيريز على الأرفف.

وتشتهر بن آند جيريز، التي مقرها ساوث برلنجتون بولاية فيرمونت، بالتزامها بالعدالة الاجتماعية، وهو ما شمل مؤخرا دعما قويا لحركة بلاك لايفز ماترز وحقوق أصحاب الميول الجنسية المختلفة وإصلاح تمويل الحملات الانتخابية.

واستحوذت عليها يونيليفر في عام 2000 في صفقة تسمح لها بالعمل باستقلالية أكبر من الشركات التابعة الأخرى، وهو ما يشمل منح صلاحيات قانونية لمجلس إدارة مستقل لاتخاذ قرارات بشأن دوره الاجتماعي وصورة علامته التجارية وسياساته.

والاثنين، أصدرت شركة صناعة الآيس كريم تشانكي مانكي بيانا قالت فيه إن العلامة التجارية لن تجدد اتفاق ترخيصها مع شريكها الإسرائيلي عندما تنتهي صلاحيته في نهاية 2022.

وقالت بن آند جيريز إن بيع منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة "يتعارض مع قيمها".

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الرد على قرار بن آند جيريز ووصفه بأنه "تصرفات لشركة خاصة". لكنه كرر معارضة إدارة بايدن للحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، وهي الحركة التي تسعى لعزل إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين.

الدور الاجتماعي

تضمن إعلان بن آند جيريز أمس القول إن الشركة ستبقى في إسرائيل بموجب ترتيب مختلف دون مبيعات في الضفة الغربية، وهي من المناطق التي يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولة فيها. وتكرر ذلك الموقف في بيان منفصل أصدرته يونيليفر نفسها في نفس اليوم.

وفي مقابلة مع إن.بي.سي، قال أنورادا ميتال رئيس مجلس إدارة بن آند جيريز المستقل إن المجلس لم يُطلب منه التصويت على أي اقتراح لمواصلة المبيعات في إسرائيل، وبالتالي فإن الإعلان عن هذه الخطوة انتهك صفقة الاستحواذ لعام 2000.

تفاصيل الخبر في : الاقتصادي الفلسطيني

طباعة   البريد الإلكتروني