Slider

منصور بن محمد يفتتح معرض 'الخمسة الكبار' بدورته الـ 42

وكالة أنباء الإمارات

دبي في 12 سبتمبر / وام / أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن دبي بفضل توجيهات القيادة الرشيدة تواصل تأكيد ريادتها بوصفها مركزا رئيسيا للأنشطة الاقتصادية

عموماً في المنطقة وقطاع المعارض والمؤتمرات على وجه الخصوص وأن نجاح الإمارة في تهيئة الأجواء الآمنة التي تكفل السلامة لجميع العارضين والمشاركين من مختلف أنحاء العالم أسهم في تسريع وتيرة عودة هذا القطاع الحيوي إلى زخمه القوي خلال فترة قياسية والتعجيل بتعافي قطاعات مختلفة من الاقتصاد العالمي بما تتيحه هذه المناسبات من مجالات رحبة للالتقاء لاكتشاف مزيد من قنوات وفرص التعاون والشراكة.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه صباح اليوم يرافقه سعادة هلال سعيد المري مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي، معرض "الخمسة الكبار" في دورته الثانية والأربعين وهو الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط و أفريقيا و جنوب آسيا في مجال صناعة البناء والتشييد بمختلف مكوناتها، والذي يستمر حتى 15 سبتمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي بالحضور المباشر ضمن هذا القطاع الحيوي خلال العام 2021.

و اطلع سموه خلال تفقده عدداً من أجنحة المعرض، الذي يتزامن انعقاده مع انطلاق الموسم الجديد للمعارض والمؤتمرات في دبي، على أبرز مكونات الدورة الحالية التي تشهد مشاركة دولية ضخمة تزيد على 1200 عارض من 50 دولة من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، مع مواصلة دبي ترسيخ نجاحها في استئناف نشاط المعارض الكبرى، من خلال ضمان أجواء آمنة بفضل التطبيق الصارم للإجراءات الوقائية وتوفير كل الإمكانات اللازمة لضمان صحة وسلامة العارضين والزوار ومنحهم الأجواء التي تمكنهم من تحقيق أهدافهم من المشاركة بكل طمأنينة وارتياح.

و استمع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة إلى شرح من القائمين على الأجنحة المختلفة حول أحدث أساليب ومعايير ومواصفات تشييد الأبنية متعددة الاستخدامات، والتوجه العالمي السائد نحو تبنّي نموذج الأبنية الذكية وتنامي دور تكنولوجيا المعلومات والرقمنة في هذا المجال في الوقت الذي تتزايد فيه الآمال بدخول قطاع البناء مرحلة جديدة من الانتعاش و النمو و المساهمة في تعزيز حركة الاقتصاد العالمي و دعم خطط التطوير في مرحلة ما بعد كوفيد-19.

و أعرب سموه عن تقديره للجهود المبذولة من أجل طمأنة العارضين و الزوار على سلامتهم من خلال الإجراءات الوقائية المطبقة في جميع جنبات الحدث، مؤكداً أن نجاح دبي في إعادة نشاط المعارض الكبرى إلى زخمها القوي نتيجة لخبرة الإمارة الطويلة في استضافة وتنظيم الفعاليات العالمية، وللثقة التي كسبتها باتباع أفضل الممارسات العالمية في مجال الوقاية من فيروس كورونا المستجد والنجاح الكبير لحملة التطعيم وهي كلها عناصر تضافرت لتحقيق العودة القوية لهذا القطاع الحيوي الذي يشكل بدوره أحد عناصر تمكين الاقتصاد العالمي المستدام.

شملت جولة سمو الشيخ منصور بن محمد في المعرض عدداً من أجنحة الدول العربية والأجنبية والشركات العالمية التي حرصت على التواجد في دورة هذا العام، خاصة وأنها الأولى بالحضور المباشر ضمن قطاع البناء منذ بداية جائحة كوفيد-19، كما زار سموه أجنحة عدد من الشركات الإماراتية المشاركة ضمن الأجنحة الوطنية و عددها 20 جناحاً، تستعرض من خلالها إمكاناتها المتطورة في مجال تجهيزات البناء وتقنياته.

يُعد / معرض الخمسة الكبار/ أبرز الفعاليات العالمية المتخصصة في مجال التشييد والبناء في المنطقة إذ يجمع تحت سقف واحد أهم الشركات المعنية بالتخصصات الداخلة في هذا المجال من أجل عرض أحدث المنتجات والتقنيات والأفكار، واكتشاف جسور تعاون جديدة يمكن من خلالها استحداث مزيد من فرص الازدهار للقطاع و النمو لأعماله على تعددها وتنوع أشكالها.

وتُقام تزامناً مع "الخمسة الكبار" تسعة معارض متخصصة تغطي كل الأنشطة المتعلقة بمجال التشييد والبناء وتتضمن الفعاليات المُقامة على هامش المعرض، مجموعة من اللقاءات الحوارية المهمة لتبادل المعرفة واكتشاف الفرص وتشمل القمة العالمية لقادة البناء، وقمة مستقبل الواجهات وقمة تقنيات الإنشاء المستقبلية، إضافة إلى 70 جلسة حوارية وورشة عمل تستضيف نحو 150 متحدثاً عالمياً لتسليط الضوء على مجموعة متنوعة من المجالات المهمة مثل الذكاء الاصطناعي والاستدامة وإدارة المشاريع، وذلك بهدف توفير فرصة فريدة للزوار للبقاء على اطلاع بأحدث الاتجاهات العالمية في هذا القطاع في حين تُقام بالتوازي نسخة افتراضية من معرض "الخمسة الكبار" عبر شبكة الانترنت لتسهيل المشاركة لمن لم يتمكن من الحضور بصورة مباشرة من مناطق متفرقة من العالم.

- مل -