Slider

هل تستطيع لجنة الكاظمي إسقاط رؤوس الفساد في العراق؟

اندبندنت عربية

اعتاد كثيرون من العراقيين على عدم جدية الحملات التي تطلقها الحكومات المتعاقبة لمكافحة الفساد بدءاً من عام 2009 وحتى أغسطس (آب) 2020، لكون معظم المسؤولين عن الفساد في القضايا التي كشفت للإعلام قد تمت تبرئتهم أو إيقاف الملاحقات القضائية بحقهم، بعد ضغوط تعرض لها القضاء العراقي من قبل ساسة كبار ورؤساء الوزراء السابقين في حينها.

تفاصيل الخبر في : اندبندنت عربية

طباعة   البريد الإلكتروني